Your webbrowser is outdated and no longer supported by Microsoft Windows. Please update to a newer browser by downloading one of these free alternatives.
النظام الغذائي المتوسطي وزيت الزيتون: مقياس الصحة في العالم!

إن زيت الزيتون وحمية البحر الأبيض المتوسط (النظام الغذائي المتوسطي) جزء أساسي من تراث دول البحر الأبيض المتوسط التاريخي والثقافي والطهوي.

وقد تمت دراسة فوائد زيت الزيتون لصحة الإنسان على نظاق واسع، وخاصة من خلال دوره الرئيسي في النظام الغذائي المتوسطي. وبالتالي، أكدت دراسات مثل دراسة الدول السبع، وأتيكا (ΑΤΤΙΚΗ)، وميديس (MEDIS)، وبريديميد (PREDIMED)، فوائد النظام الغذائي المتوسطي وزيت الزيتون في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموبة بالإضافة إلى الكثير من المزايا الأخرى.

وقد أظهرت دراسة الدول السبع تحديداً أن معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومعدلات الوفاة بسبب تلك الأمراض بين سكان جزيرة كريت هي الأقل من بين جميع الأقاليم المشاركة في الدراسة. وكان الفارق كبيراً للدرجة التي جعلت الجميع يتحدثون عن "ظاهرة كريت"، تلك الظاهرة التي عُزيت إلى النظام الغذائي وأسلوب الحياة الذي يتبعه المشاركون. وكانت دراسة الدول السبع هي أول دراسة يتعرف من خلالها المجتمع العلمي والعالمي على مصطلح "النظام الغذائي المتوسطي".

ويتميز هذا النظام الغذائي باستهلاك كميات كبيرة من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة وزيت الزيتون والمكسرات البذور واستهلاك أقل للحوم، وخاصة اللحوم الحمراء.

وكما يتضح من خلال هرم النظام الغذائي المتوسطي ،يتصدر زيت الزيتون قمة النظام الغذائي المتوسطي ويُنصح بتناوله في كل وجبة رئيسية، حيث أنه مصدر رئيسي للدهون في الغذاء.

هرم النظام الغذائي المتوسطي ونصيب زيت الزيتون.